اليمن: DNO يجب دفع رواتب موظفيها

``بالشراكة بين الاتحاد الدولي للصناعات الذي يمثل 50 مليون عامل في 140 دولة في قطاعات التعدين والطاقة والصناعات التحويلية ونقابة صناعة الطاقة النرويجية Industri Energiالعضو في الاتحاد الدولي للصناعات والتي تمثل المصالح الجماعية ل 60000 عضو في الصناعات المعدنية والكيماوية والأخشاب والصناعات القائمة على النفط والغاز والأنشطة البرية والبحرية وكذلك الصناعات ذات الصلة.

لم تدفع شركة النفط النرويجية DNO رواتب عمالها في اليمن البالغ عددهم 175 لمدة 18 شهراً. حيث أوقفت الشركة عملياتها بعد اندلاع الحرب في اليمن في صيف عام 2015، وأقالت موظفيها عبر رسائل نصية بسيطة أو بالبريد الإلكتروني، لتظهر بذلك عدم الاحترام لعمالها الذين كدحوا في الشركة لأكثر من عشرة أعوام، ولا للقوانين المحلية التي تلزم الشركة باتباع عملية التسليم وإجراءات الفصل من العمل الناتجة عن انسحابها. وفي هذا الوقت العصيب يواجه العمال مشكلة مزدوجة: الحرب في البلاد، وانعدام الدخل اللازم لأسرهم.
حتى في السابق كانت الشركة تدفع أدنى الأجور في اليمن مقارنة مع شركات النفط الأخرى العاملة في البلاد. ففي عامي 2013 و2014 قام العمال بتنظيم عدد من الاضرابات المتعلقة بالأجور. وردت الإدارة حينها بتهديد خطي ينص على فصل كافة العمال المضربين في انتهاك للحق القانوني للعمال في الإضراب في اليمن.
ادعم العمال اليمنيين الـ 175 وأسرهم من خلال التوقيع وإرسال رسالة إلى رئيس DNO التنفيذي بيجان مصور رحماني.




رسالتكم ستبعث إلى العناوين البريدية الآتية
bijan.mossavar-rahmani@dno.no, Bjorn.Dale@dno.no, dno@dno.no